المؤتمر السنوي لاتحاد طلبة طرطوس يناقش مشكلاتهم والحلول المقترحة

 

عقدت قيادة فرع طرطوس للاتحاد الوطني لطلبة سورية مؤتمرها السنوي تحت شعار "طلبة سورية في الجامعات والمعاهد كما في الجبهات صامدون منتصرون" وذلك صباح اليوم في المركز الثقافي العربي بطرطوس.
وفي كلمة لأمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق د. محمد حبيب حسين أشار فيها لدور رئاسة الجامعة وعمادة الكليات وأساتذة وإداريين فيها وفرع اتحاد الطلبة بطرطوس في الجامعة ، التي أحدثت بمكرمة من سيد الوطن الرفيق الأمين العام للحزب الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية ، فطرطوس بكل مؤسساتها ودوائرها سخرت كل امكانياتها لخدمة الجامعة وانجاحها ، مؤكداً أن العمر الزمني للجامعة وما آلت إليه اليوم يعتبر انجازا كبيرا وهذا يعود بفضل الجميع، لاسيما أن إصدار هذه المكرمة كانت في ظل ظروف صعبة ، منوهاً بضرورة تضافر جهود الجميع والعمل سوياً ، فالجميع مطالب بالعمل والتحمل والتعاون وتقديم الدراسات لإكمال مشروع الجامعة، بدءاً من الطالب الذي يجد القاعات مزدحمة والمخابر الغير مكتملة ، إلى الأساتذة والمدرسين الذين يعانون ، والإضاءة على الإيجابيات والعمل على تعزيزها والوقوف على السلبيات بغية اصلاحها والعمل على تلافيها.
وأضاف أن الجامعة تحوي جيل الشباب ، جيل الطاقة والحيوية ، وإن مصير أي جيل مرتبط بالشباب وعلمهم وثقافتهم ، ويعول عليهم في تحقيق ماعجز عن تحقيقه الجيل السابق ، فهم أمل المستقبل هذا الجيل الأقدر على تغيير المستقبل والأقدر على التجديد ، فشباب الجامعة يُرى فيهم المستقبل ،فهم مستقبل سورية ،ويجب ايلاؤهم الاهتمام ليس فقط من ناحية التحصيل العلمي إنما ايضاً من خلال التثقيف و البناء الإنساني ، فالشعب السوري قدم ومازال إلى العالم العلماء والأطباء والمهندسين وأساتذة الجامعات ، ولم يصدر يوماً حاملي الفكر الإرهابي .
وتحدث الرفيق الدكتور محمد حسين عن أبرز عناوين خطاب الرفيق الأمين العام للحزب الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية ،الذي جاء أمام مجالس الإدارة المحلية الذي كان خطاب المكاشفة والمصارحة والعزم والحزم ، والشفافية وملامسة هموم وقضايا المواطنين ، ووضع ملامح مستقبل سورية ، موضحاً أن هذا الخطاب هو منهاج عمل لاستكمال النصر الذي تحقق على أيدي أبطال الجيش العربي السوري ضد الإرهاب وداعميه ورسالة إلى كل من شارك بالحرب ضد سورية ، وإن إجراء الانتخابات المحلية في موعدها يثبت قوة الشعب والدولة .
وبيَّن أن ماتقوم به بعض مواقع التواصل الاجتماعي منها ما يدار من الخارج للإساءة للدولة السورية، داعياً للتصدي لهكذا حملات إعلامية هدفها زعزعة ثقة المواطن بدولته ، فاليوم تستكمل الحرب بفصل جديد بزيادة الضغط على سورية بالحرب الاقتصادية ، ولكن لن يستطيعوا أن يحصلوا مالم يحصلوه بالميدان ، مؤكداً أن الدولة تقوم بواجبها تجاه المواطن وتسعى لتقديم كل مقومات الحياة الطبيعية للمواطن السوري ، والحرب في الربع ساعة الأخيرة على البلد فيجب الصبر والتحمل لأن المستقبل القادم سيكون أفضل ، فسورية انتصرت بشعبها وجيشها وقائدها
بدوره أجاب عضو اللجنة المركزية للحزب رئيس جامعة طرطوس الدكتور عصام الدالي عن التساؤلات التي تخص الجامعة، والعمل الذي يبذل لانجاز الجامعة ضمن الامكانيات المتوفرة ، مؤكدا أن طلاب طرطوس هم شغلهم الشاغل ويعملون ليل نهار لأجلهم.
وأكد عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية الرفيق محمد عجيل أن مكرمة إحداث الجامعة يدل على حرص قائد الوطن على طلاب طرطوس ، مشيداً بتميز فرع الاتحاد ورعاية ومتابعة فرع الحزب والمحافظة والسلطات الإدارية للجامعة وحل مشاكلها ، وارتياحه لهذا الانسجام ، وعبر عن سعادته بأداء الزملاء في الهيئات الإدارية وقيادة فرع الاتحاد .
وكان رئيس فرع طرطوس للاتحاد الوطني لطلبة سورية الرفيق همام كناج ورؤساء الهيئات الإدارية في الكليات والمعاهد عرضوا في بداية المؤتمر أبرز المشكلات التي يعاني منها الطلاب والحلول المقترحة لها، ومن ذلك ضرورة إتاحة المزيد من الابنية الحكومية لإحداث المزيد من الكليات والاستفادة من الابنية التي كان يقطنها أهلنا الوافدون لتأمين هذه المقرات، إضافة الى السكن الطلابي وحافلات لنقل الطلاب إلى الكليات والمعاهد البعيدة والمؤسسات المختلفة ذات الصلة بالتدريب العملي، وبناء هنغارات لحل مشكلة ضيق القاعات الدرسية، وافتتاح كلية للهندسة البتروكيميائية في بانياس واقسام جديدة في كلية السياحة مختصة بالآثار والإرشاد السياحي، وإعادة معهد النقل البحري إلى مكانه السابق في حرم مرفأ طرطوس والتزام الدولة بتشغيل خريجيه كونه المعهد الوحيد من نوعه في سورية. كما تضمنت المطالب إعادة النظر في آلية الاعتراض على النتائج الامتحانية بما يمكن الطالب من الاطلاع مباشرة على ورقته ومقارنتها بسلم التصحيح، ونشر سلالم التصحيح مباشرة بعد تقديم المادة خاصة بالنسبة للمواد المؤتمتة.

  حضر المؤتمر عضوا قيادة فرع الحزب رئيس مكتب الشباب الرفيق هيثم عاصي ورئيس مكتب التربية والتعليم العالي الرفيقة ندى علي ورئيس مجلس المحافظة الرفيقة علياء محمود وعضو المكتب التنفيذي بالمحافظة الرفيقة ثريا الجندي وأمناء والسيد الاستاذ الدكتور حسين ابراهيم نائب رئيس الجامعة للشؤون الادارية والطلاب والاستاذ الدكتور علي أحمد نائب رئيس الجامعة للشؤون العلمية والبحث العلمي، والسيد الدكتور ناظم ديب أمين الجامعة، وأعضاء قيادة الشعب ورؤساء المنظمات الشعبية وعمداء كليات الجامعة ومدراء المعاهد وأعضاء المؤتمر.
وفي الختام انتخب مرشحين لملئ شواغر قيادة فرع الاتحاد

المتواجدون الان

41 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

صورة اليوم

5.jpg