إبحث

ندوة "الجيش العقائدي اسطورة النصر وصمام الامان" في مدرج كلية الصيدلة

استضاف مدرج كلية الصيدلة بجامعة طرطوس ندوة بعنوان "الجيش العقائدي اسطورة النصر وصمام الامان" لسيادة اللواء الركن الدكتور حسن حسن مدير الادارة السياسية في الجيش العربي السوري، بدعوة من المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية، وحضور السيد الأستاذ الدكتور عصام محمد الدالي رئيس جامعة طرطوس عضو قيادة فرع الحزب في طرطوس عضو اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي.

وتحدث مدير الإدارة السياسية عن بطولات الجيش العربي السوري العقائدي، وصموده ومكونه الاجتماعي مما جعله أسطورة للنصر والصمود، مشيرا إلى تصديه لأعتى حرب استمرت حوالي ثمانية سنوات، استخدم فيها جميع أنواع الحروب السياسية والعسكرية والإعلامية والاقتصادية وحتى حرب المصطلحات، ولكن الثالوث المقدس الشعب والجيش والقائد افشل هذه الحرب.

وأشار اللواء حسن إلى الوثائق الصادرة عن المنظمة الدولية والتي أكدت أن عدد ممن حملوا السلاح ضد الشعب والدولة السورية بلغ ٣٥٠ الف ارهابي، بما فيهم أبناء البلد الذين غرر بهم وجميعهم يحملون السلاح الخفيف والمتوسط، مؤكدا أنه رغم هذا الحشد والدعم السياسي والعسكري والإعلامي بقيت الدولة والشعب والجيش في خندق واحد وهو ما أوصلنا لهذا النصر.

ولفت حسن إلى ضرورة تحصين الشباب من مخططات الدول والقوى المعادية التي سعت ولا تزال لسلخ هذه الشريحة المهمة عن مجتمعها وتشويه رؤاها عبر حرب إعلامية مركبة أخذت أشكالاً إعلامية وثقافية ومجتمعية وعسكرية واقتصادية، مشيرا إلى أن الحرب على سورية كان يراد منها أن تكون مقدمة لتفتيت المنطقة العربية برمتها، بهدف تكريس سيطرة الكيان الصهيوني، مؤكداً أن الجيش العربي السوري تأقلم مع هذا النوع من الحروب واستطاع الصمود والانتصار بفضل قيادته الحكيمة.

وأكد حسن إلى أن الدولة السورية حرصت كل الحرص على حقن دماء السوريين عسكريين ومدنيين، وركزت على ضرورة إنجاح المصالحات منذ بداية العدوان على سورية عبر كل الجهود الوطنية رسمية كانت أو شعبية، لافتاً إلى ضرورة تعميق الوعي وتقوية الإرادة والتكاتف فيما بيننا كسوريين لتعزيز عوامل القوة لدينا، حين لاقى الأهالي رجال الجيش العربي السوري في مداخل مدنهم وقراهم التي كانت مختطفة من قبل المجموعات الارهابية، وكان لذلك دور مهم في تسريع الحسم، حيث كان هؤلاء المواطنون بيئة نابذة للإرهاب وداعمة للجيش العربي السوري والدولة السورية بفضل الوعي والحس الوطني لديهم.

وأكد عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لطلبة سورية الزميل المهندس عمر الجباعي أن أهمية هذه الندوات تأتي من كونه كنشاط شبابي فكري عقائدي وسياسي يستضيف عبر ندواته قامات وطنية وثقافية وسياسية تغني الندوات وتنعكس إيجاباً على وعي الطلبة وتفتح المجال أمامهم لتقديم رؤاهم وتساؤلاتهم وأفكارهم، مشيرا إلى ما قدمه الطلاب خلال فترة الحرب على سورية من خلال صمودهم ومتابعتهم على مقاعد الدراسة، رغم استهداف الجامعات من قبل العصابات الإرهابية.

وأضاف الجباعي :إن استضافة مدير الإدارة السياسية ضمن سلسلة الندوات تهدف إلى إطلاع الطلبة على تجربة غنية ووضعهم في صورة نتائج انتصارات وبطولات الجيش والقوات المسلحة وأثرها المهم في إنجاز المصالحات الوطنية وتحرير الأراضي السورية من سيطرة المجموعات الإرهابية، مشيراً إلى الأثر الإيجابي في تثقيف الزملاء الطلبة واطلاعهم عن أهم القضايا المتعلقة بالحرب على سورية.

حضر الندوة الرفيق الدكتور محمد حبيب حسين أمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي، والرفيق هيثم عاصي عضو قيادة الفرع، ونواب رئيس جامعة طرطوس وامين الجامعة، ورئيس فرع طرطوس للاتحاد الوطني لطلبة سورية، وممثل عن قائد الشرطة، وعدد من أساتذة الجامعة، وحشد من الطلبة.